فوائد التفاح ( الفاكهة اللذيذة )



أصبح التفاح من الفواكه المتداولة على مدار السنة وسعره في متناول الجميع وبصفة عامة فإن التفاح المتوفر في وقت الشتاء تكون نكهته وطعمه أفضل، ولكن بفضل الطرائق الحديثة في الحفظ فإن التفاح متوفر في جميع الأوقات الأخرى.

التفاحة الناضجة يكون لونها ناصعاً سواءً أكان أصفر أو أخضر أو أحمر أو خليطاً من هذه الألوان. وإذا كان لون التفاحة باهتاً وقشرتها ذابلة فإن ذلك يعني أن التفاحة تم اقتطافها قبل نضجها.

لا تشتر التفاح الذي به بعض الثقوب أو الخدوش ويجب أن تكون التفاحة صلبة ومكتنزة. بعض الشركات تقوم بتلميع التفاح بالشمع لإعطائه رونقاً أفضل وفي هذه الحالة يفضل غسل التفاح جيداً أو فركه بفرشاة ناعمة لإزالة الشمع.

ينضج التفاح بشكل سريع عندما يوضع في أماكن غير باردة، فإذا كانت التفاحة يابسة جداً أو حامضة جداً فيمكن تركها في الغرفة لمدة يوم أو يومين وبعد ذلك توضع في الثلاجة ويفضل أن تكون في أكياس بلاستيك.

وإذا قمت بغسل التفاح قبل وضعه في الثلاجة فيجب تجفيفه بقطعة قماش أو بمحارم ورقية قبل وضعه في أكياس البلاستيك في الثلاجة.

إذا كانت درجة حرارة الثلاجة جيدة فيمكن أن يحفظ التفاح في الثلاجة لمدة تتراوح بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع. التفاح الناضج يصلح للطبخ أكثر منه لسلطة الفواكه أو التناول طازجاً.

يعتبر التفاح مصدراً جيداً للألياف الغذائية والتي تتمركز في قشرة التفاح لذا فهو مفيد للأشخاص المصابين بالإمساك وهو ينشط الأمعاء.

ويحتوي التفاح على مادة البكتين التي تساعد على الهضم وتقليل نسبة الكولسترول والدهون في الدم. والتفاح مصدر جيد للبوتاسيوم وفقير في مادة الحديد عكس ماهو شائع.

وتفاحة واحدة تعطي حوالي 65 سعرة حرارية. وتحتوي على 13.9 % مواد كربوهيدراتية و 2% أليافاً غذائية.

ويجب أخذ الحذر من تناول بذور التفاح فهي تحتوي على مادة كيميائية سامة وتناول بذرة أو بذرتين بطريق الخطأ لا يسبب ضرراً للشخص البالغ ولكن أوضحت بعض التقارير أن تناول بعضاً من البذور قد يسبب تسمماً كيميائياً للبالغين وقد يسبب الوفاة للأطفال الصغار.



لمشاهدة الموضوع على قناتي في اليوتيوب

جزيرة الأمل || Hope island

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.